أخبار عاجلة
الرئيسية / المزيد / إسلام / اذكار المساء

اذكار المساء

اذكار المساء

 

اذكار المساء
اذكار المساء

 

اذكار المساء لا شك أن ذكر الله يجلب للإنسان الخير الكثير في الحياة الدنيا وفي

الآخرة، حيث أنه مع كل ذكر يتلفظ به يكتب الله له بها حسنة، كما يقي نفسه من

شرور الدنيا، وعلى رأس الأذكار التي ينبغي أن يُحافظ عليها المسلم هي اذكار المساء

من الكتاب والسنة، فقد ورد في السنة النبوية العديد من الأذكار التي كان النبي صلى الله

عليه وسلم يرددها في المساء، وحث المسلمين والصحابة على اتخاذه قدوة في هذا العمل،

وبالفعل كان الصحابة يقتدون بالنبي صلى الله عليه وسلم في كافة أمورهم، وعلى رأس ذلك

كانوا لا ينامون في ليلة إلا قبل أن يرددوا اذكار المساء كاملة، واليوم سنوفر لكم اذكار المساء

مكتوبة بالإضافة إلى أننا سنوضح فضل اذكار المساء وأثرها على المسلم وأخيرًا سنُبين أوقات

اذكار المساء كما ورد في السنة النبوية عن النبي صلى الله عليه وسلم.

 

ما هي اذكار المساء ؟

 

اذكار المساء متعددة وهي عبارة عن العديد من الأدعية والآيات القرآنية،

فالأدعية وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم، كما أن بها مجموعة من

الأدعية التي وردت في القرآن الكريم في عدد كبير من السور.

 

فكما هو معروف أن الأذكار وذكر الله بشكل عام ينبغي أن يكون في كل وقت

وحين، ولكن اذكار المساء على وجه الخصوص من الأذكار التي يرتاح إليها المسلم،

حيث أنها تُهيء له ليلة هنيئة بعيدة عن الحسد أو الشر أو الأذى أو الضرر الدنيوي،

كما أنه تقيه من قبضة القلب التي قد يتعرض لها بشكل مفاجئ بدون أسباب.

 

ولهذا السبب سنقدم اذكار المساء مكتوبة كي تُلازمك في كل وقت وحين، حيث أننا

ينبغي أن نكون على صلة دائمة بالله عز وجل، والصلة دائمًا تأتي من خلال ذكر الله، كما

أنه يمكنك أن تحصل على نسخة ورقية من هذه الأذكار فما أكثر المكتبات التي تقوم بطباعة

الأوراق، فإذا ذهبت إلى أحد المكتبات بالأذكار التي سنوفرها لك يمكن طباعتها والاحتفاظ بها

في حقيبتك وإخراجها في الوقت الذي ترغب في قول تلك الأذكار.

 

ما هو فضل اذكار المساء ؟

 

عندما تعتاد على ترديد اذكار المساء لن يمسك أذى من أي

شيطان، ولن يوسوس إليك شيطان بعمل شيء من المحرمات.

 

عندما تعتاد على الأذكار فإنك تكون في حفظ الله ثم في حفظ ملائكته

الذي يُلازمونك أينما ذهبت بفضل الأذكار التي قمت بترديدها.

 

من بين الأذكار ما إن ترددها حتى تُكتب عند الله سبحانه وتعالى مؤديًا شكر يومه.

 

من بين تلك الأذكار الاستغفار الذي يُغفر لك ذنوبك بفضل ترديده.

 

يحفظك الله من الضرر الذي قد يحدث لك من حولك.

 

تحفظ أهلك وبيتك ونفسك من المهالك جميعًا.

 

تملك ميزانك بعدد كبير من الحسنات، فلربما كانت تلك الأذكار هي سبب أساسي لدخولك الجنة.

 

قد تُصيبك شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم في الآخرة بفضل تلك الأذكار.

 

قد تبلغ منزلة الذاكر الله كثيرًا والذاكرات.

 

قد تُلهيك أذكار المساء عن الغيبة والنميمة التي قد تقع فيها أثناء مجلسك،

بل تحصل على الحسنات بدلًا من السيئات التي تحصل عليها من هذا الفعل.

 

لله في بعض الأوقات عتقاء من النار، فما يُدريك لعلك بتلك الأذكار

تنال هذه المكانة الكبيرة عند الله عز وجل وتقي نفسك من النار.

 

الأوقات المستحبة التي تُقال فيها أذكار المساء

 

كما هو معروف أن الدين الإسلامي هو دين السماحة واليسر، فلم يتشدد الدين الإسلامي

في أي أمر على المسلمين، بل ترك لنا أبواب الخير مفتوحة ندخل من أي باب شئنا، ولهذا

فعلى قول أهل العلم أن الوقت المفضل الذي يتم فيه ترديد اذكار المساء هو عقب صلاة العصر،

فقب الفراغ من صلاة العصر يمكنك أن تبدأ في ترديد الأذكار، وليس هو شرطًا أساسيًا أو وقتًا

أساسيًا يُقال فيه الأذكار بل هذا هو الوقت المستحب، كما أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم،

أو كما كان يفعل هو وأصحابه عن الفراغ من صلاة العصر.

 

ولكن يمكن أن يتم ترديد الأذكار في الفترة ما بين صلاة العصر وحتى قبل النوم،

أو قبل دخول اليوم التالي، كل هذا وقتًا يمكن أن يقول فيه المسلم الأذكار.

 

فليس هناك ما يمنع أبدًا من هذه الأذكار حيث أنها لا تأخذ وقتًا بل ربما دقائق

معدودة وتنتهي فيها من الأذكار كاملة، ولكنك في المقابل ستحصل على

الخيرات التي لا تُعد ولا تحصى في الدنيا وفي الآخرة.

 

ما يُستحب عند قراءة اذكار المساء

 

الأذكار عموما عندما ترغب في ترديدها ينبغي أن تستحضر قلبك، وتحاول

الخشوع لله عز وجل، طلبًا للمغفرة والرحمة، فهذا سيجعلك تستشعر بحلاوة

الأذكار بالإضافة إلى أنك ستصاب بالطمأنينة والراحة فور ترديدك إياها.

 

ينبغي أن تُتمتم بالأذكار فلا ترفع صوتك عاليًا، ولا تخفضه، بل تقرأها حتى

تسمعها آذانك، ولكن يمك رفع الصوت فلا يوجد حديث من

الأحاديث النبوية تُحرم ذلك بل إن ذلك المستحب فقط.

 

يمكنك سماع الأذكار وترديدها وراء من يقول، فهذا مُباح أيضًا لمن

لا يُجيدون القراءة، وسيحصلون على الثواب نفسه الذي يحصل عليه القارئ،

ولكن ما الذي يمنعك من قراءتها إذا كنت تعرف القراءة والكتابة جيدًا؟

 

يمكن تلاوة اذكار المساء في أي مكان وُجدت به، فليس لها وقت محدد

ولا مكان معين، بل يمكنك ترديدها أثناء عودتك من عملك في المساء،

أو عند رجوعك من أداء صلاة العصر في المسجد.

 

يمكن أن تقوم بترديد اذكار المساء وأنت لست على وضوء، فلا يُشترط فيها

الوضوء، وهذه ميزة من المزايا التي تجعلك قريب من الله عز وجل باستمرار،

ففي حال كنت على وضوء أو لست على وضوء فيمنك ترديد الأذكار.

 

إذا كنت ترغب في اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم فينبغي أن تقوم بترديد

الأذكار بمفردك، وليس في حلقة جماعية ترددونها بصوت عالي، فقد كان النبي

عليه الصلاة والسلام يقرأها بمفرده عقب الفراغ من صلاة العصر.

 

اذكار المساء مكتوبة

 

وفرنا لكم اذكار المساء مكتوبة فهذا سيجعل من السهل ترديدها عقب صلاة العصر

كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم، فليس هناك ما هو أهم من ذكر الله

عز وجل، وخصوصًا عندما يكون الأمر سهلًا ولن يستغرق منك دقائق قليلة، بل أنك

غير مُلزم بوقت معين أو مكان مُعين، بل يمكنك ترديدها في الفترة بين صلاة

العصر وحتى دخول نصف الليل الآخر كما كان يفعل النبي.

 

فإذا فعلت ذلك ستكون مقتضيًا بالسنة تابعًا إياها، وستنال خيري الدنيا والآخرة،

بل أنك ستبلغ بهذه الأذكار منزلة الذين يذكرون الله كثيرًا في قيامهم وفي قعودهم وفي

كل وقت وحين، لا تترك هذا العمل الطيب ولا تضيع منك الحسنات الكثيرة التي تُجنيها،

بل قد يكون هذا سبب لتفكير ذنوبك التي اقترفتها على مدار اليوم.

 

فمن منا بلا أخطاء وبلا ذنب، فينبغي علينا أن نلاحق هذه الذنوب بالطاعات،

وما أجمل طاعة الله سبحانه وتعالى بذكره، واتباع خطوات نبيه صلى الله عليه

وسلم في كل ما نقول ونفعل، وقد أوردنا لكم جميع اذكار المساء مكتوبة،

فهذا سيجعل الأمر سهلًا عليكم، فيمكنك حملها أينما ذهبتم.

 

فإن لم تكن حافظًا لهذه الأذكار فسيكون الآن من السهل قولها في الأوقات

المستحبة لها، وإليكم الآن اذكار المساء كما وردت في كتاب الله

تعالى وفي سنة حبيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم:

 

أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي

السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ

أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ

السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ. [آية الكرسى – البقرة 255].

 

من قالها حين يصبح أجير من الجن حتى يمسى ومن قالها حين يمسى أجير من الجن حتى يصبح.

 

أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ

وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ

الْمَصِيرُ. لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا

تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَّسِينَآ أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا

رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا

أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ. [البقرة 285 – 286].

 

من قرأ آيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه

 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ، ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ، لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ، وَلَمْ يَكُن لَّهُۥ كُفُوًا أَحَدٌۢ

.

من قالها حين يصبح وحين يمسى كفته من كل شىء (الإخلاص والمعوذتين).

 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلْفَلَقِ، مِن شَرِّ مَا خَلَقَ، وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ،

وَمِن شَرِّ ٱلنَّفَّٰثَٰتِ فِى ٱلْعُقَدِ، وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ.

 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلنَّاسِ، مَلِكِ ٱلنَّاسِ، إِلَٰهِ ٱلنَّاسِ، مِن شَرِّ ٱلْوَسْوَاسِ

ٱلْخَنَّاسِ، ٱلَّذِى يُوَسْوِسُ فِى صُدُورِ ٱلنَّاسِ، مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاس

 

أَمْسَيْـنا وَأَمْسـى المـلكُ لله وَالحَمدُ لله، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ

لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما

في هـذهِ اللَّـيْلَةِ وَخَـيرَ ما بَعْـدَهـا، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما في هـذهِ اللَّـيْلةِ وَشَرِّ

ما بَعْـدَهـا، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر،

رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.

 

اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ

وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت، أَعـوذُبِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ

عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .

 

من قالها موقنا بها حين يمسى ومات من ليلته دخل الجنة وكذلك حين يصبح.

رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـاً وَبِالإسْلامِ ديـناً وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـاً.

من قالها حين يصبح وحين يمسى كان حقا على الله أن يرضيه يوم القيامة.

 

اللّهُـمَّ إِنِّـي أَمسيتُ أُشْـهِدُك، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك، وَمَلَائِكَتَكَ،

وَجَمـيعَ خَلْـقِك، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ

لا شَريكَ لَـك، وَأَنَّ ُ مُحَمّـداً عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك.

 

من قالها أعتقه الله من النار.

 

اللّهُـمَّ ما أَمسى بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك،

فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر.

 

من قالها حين يمسى أدى شكر يومه.

 

حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم.

 

من قالها كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والأخرة.

 

بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم.

 

لم يضره من الله شيء.
اللّهُـمَّ بِكَ أَمْسَـينا وَبِكَ أَصْـبَحْنا، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ الْمَصِيرُ.

 

أَمْسَيْنَا عَلَى فِطْرَةِ الإسْلاَمِ، وَعَلَى كَلِمَةِ الإِخْلاَصِ، وَعَلَى دِينِ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ

صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَعَلَى مِلَّةِ أَبِينَا إبْرَاهِيمَ حَنِيفاً مُسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ.

 

سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ عَدَدَ خَلْـقِه، وَرِضـا نَفْسِـه، وَزِنَـةَ عَـرْشِـه، وَمِـدادَ كَلِمـاتِـه.

اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ.

اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُ بِكَ مِنَ الْكُـفر، وَالفَـقْر، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ.

اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة، اللّهُـمَّ إِنِّـي

أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي،

 

اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن

خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي، وَمِن فَوْقـي، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي.

يَا حَيُّ يَا قيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ أصْلِحْ لِي شَأنِي كُلَّهُ وَلاَ تَكِلْنِي إلَى نَفْسِي طَـرْفَةَ عَيْنٍ.

 

أَمْسَيْنا وَأَمْسَى الْمُلْكُ للهِ رَبِّ الْعَالَمَيْنِ، اللَّهُمَّ إِنَّي أسْأَلُكَ خَيْرَ هَذَه اللَّيْلَةِ

فَتْحَهَا ونَصْرَهَا، ونُوْرَهَا وبَرَكَتهَا، وَهُدَاهَا، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا فيهِا وَشَرَّ مَا بَعْدَهَا.

 

اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه،

أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِرْكِهِ،

وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم.

 

أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق.

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ على نَبِيِّنَا مُحمَّد.

من صلى عليّ حين يصبح وحين يمسى ادركته شفاعتى يوم القيامة.

 

اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ نُشْرِكَ بِكَ شَيْئًا نَعْلَمُهُ، وَنَسْتَغْفِرُكَ لِمَا لَا نَعْلَمُهُ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ،

وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ، وَقَهْرِ الرِّجَالِ.

أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ.

يَا رَبِّ , لَكَ الْحَمْدُ كَمَا يَنْبَغِي لِجَلَالِ وَجْهِكَ , وَلِعَظِيمِ سُلْطَانِكَ.

لَا إلَه إلّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءِ قَدِيرِ.

 

كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مئة حسنة، ومحيت عنه مئة سيئة، وكانت له حرزا من الشيطان.

 

اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ، عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وَأَنْتَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ,

مَا شَاءَ اللَّهُ كَانَ، وَمَا لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ ,

أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا , اللَّهُمَّ إِنِّي

أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي، وَمِنْ شَرِّ كُلِّ دَابَّةٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا، إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ.

 

وفي النهاية نسأل الله أن يكون هذا العمل خالصًا لوجه الكريم، ونرجو أن نكون قد

وفقنا إلى تقديم الهدف الذي نسعى إليه وهو تذكيركم بضرورة ذكر الله، فقد

وفرنا لكم اذكار المساء مكتوبة بالإضافة إلى أننا وفرنا لكم الأوقات التي تُقال

فيها اذكار المساء إلى جانب فضل اذكار المساء ونرجو مشاركة هذا المقال في

جميع وسائل التواصل الاجتماعي حتى تنتشر الفائدة، ونحصل وإياكم على الثواب الكبير.

 

#اذكار المساء

عن admin

شاهد أيضاً

اذكار النوم

اذكار النوم

اذكار النوم     اذكار النوم النوم هو أحد العادات الصحية التي يقوم بها الإنسان يوميًا …