أخبار عاجلة

قصص سكس يمني

قصص سكس يمني

 

قصص سكس يمني
قصص سكس يمني

 

قصص سكس يمني

 

قصص سكس يمني انا يحيى 23 عام من اليمن قصتي مع اختي من الرضاعه واسمها

نوال 23 عام عندمأ كان عمري سنتين وستة شهور تشاجر خالي وزوجته فذهبت

زوجة خالي الى عند اهلهأ وقد منعهأ خالي أن تاخذ ابنتها معاها الى بيت اهلهأ

وقتها كان أبي مسافر فطلب خالي من أمي أن تسكن في بيته لكي تخدمه

وترضع وترعأ ابنته نول الذي هي في مثل عمرأختي أمل حيث وان جدتي اي

أم خالي كبيره في العمر وغير مرضعه راحت امي بيت خالي وكانت ترضع أختي

وترضع بنت خالي لفتره تجاوزت اسبوع كامل حتى اصتلح خالي وزوجته ورجعت

أمي بيتنا أستمرت الحياه وانأ اكبر واكبر سنة بعد سنة ، حتى اصبح عمر اختي

نوال 20 سنة بعدها تقدم وخطب اختي نول شاب من نفس اسرت خالي وتزوجها

فكنت انا ازورها في منزل زوجها وهي كانت تزورنا انا وامها -الذي هي أمي ،

مضى على زواجها سنة ! … لقد. كانت أختي سعيدة معأ زوجها وكانت تذكر لي

حب زوجها لها وحبها له ولأ تشكو سوأ من غيابه احيانآ حيث وأن عمله يفرض

 

قصص سكس يمني بامكانك المتابعه

 

عليه الغياب عن المنزل أحيانا كثيرة  وكم تشتاق إليه عندما يكون غائبا

. إنها تبقاء وحيدة ،في غيابه فكنت انا دائمآ اكلمها بالهاتف واسئلها عن اي

حاجه تحتاجها اومساعده تبيها لئني انا بصراحه احبها واحترمها اكثر من أخواتي

الذي من ابي وامي لئنها بصراحه حنونة وطيبه جدآ وتحترمني لابعد الحدود وفي

يوم رحت لاعندها زياره فكان زوجها مسافر وبعد الغدأ طلبت مني أن نروح انا وهي

السوق لتشتري لها ملابس وبعض اغرض البيت ودخلت غرفت نومها لتلبس وانا

منتضرها في المجلس بعدها عادت وخرجنا واغلقت البيت ومشينا حتى وصلنا موقق

الباصات وركبنا في المقعده الأخيره في الباص ثم طلعت ثنتان بنات وقعدننه جنب

اختي وفسحت لهن اختي وزاحت جنبي حتى التصق فخذها بفخذي وساق رجلها

بساق رجلي وكتفها بكتفي اي يعني شديد الأزتحام وشديد الألتصاق عندها

حسيت بشعور غريبه ومثيره بعض الشي حسيت بلحم فخذها الرطب وكتفها الناعم

ومأ ان وضعت يدها فوق فخذي وبسبب المطبات أل‎لي بلخط وانا كنت اتعمد الألتصاق

اكثر واكثر وهي تمسك وتضغط بيدها على فخذي بسبب المطبات فثارت شعوري

وأثارتي وتزايد توتري ومأارتحت إلأ بعد ماوصلنأ السوق ونزلنأ من الباص وكنت احس

بذنب ألإثارته بهذه الطريقة. اشترينا أغرض المطبخ ثم رحنأ محلات الملابس وقالت

اريد طقم بلوزه على ذوقك فقلت لها انا هاذي فقالت أسف ذوقك مش كويس

هذا البلوزه تبع العجايز واختك مش عجوز يايحيى فقلت لها طيب أختاري انتي

فجلست تبحث حتى وجدت طقم بلوزه لون وردي وشفافه مره وصغيرت الحجم

وقالت اريد هاذي فشترينها ثم خرجنا وركبنا الباص وكان في هذا المره ركبو جنبي

رجال وأنا الذي التصقت بها وحطيت يدي فوق فخذها وحسيت برطوبة فخدها

 

قصص سكس يمني بامكانك المتابعه

 

الحلوه فنتصب زبي من الإثارة التي اجتاحت جسدي من اعلى رأسي إلى أخمص

قدمي بعدها وصلنا البيت فراحت اختي الحمام استحمت ولبست البلوزه ورجعت

وعندما رأتها انذهلت من جمال اختي وجمال البلوزه ، فقالت لي ايش رأيك حلوه فقلت

لها ايش تعني حلوه انتي او البلوزه ، فقالت أيش رأيك في اختك وفي البلوزه فقلت

لها اوه البلوزه حلوله وانتي احلى واحلى وكنت ابصبص على ساقيها محاولآ رؤية ما

تـُحت البلوزة. فقالت حلوه هاذي المجامله منك يايحي وقالت انا بروح المطبخ اعمل

لنا شاهي وبعد أن احضرت الشاهي تمددت فوق الكنبه الذي في اتجاهي وتركت عن

قصد البلوزه تتراجع وترتفع فوق لتكشف عن ساقها وفخذها ، فكنت انظر ألى ساقيها

وفخذيها نظرة اعجاب بحلوتها ولأكن بعد دقايق تحولت نضرتي نضرت اثاره وشهوة. فلاحضت

اختي نوال نضرتي المفترسه لساقها وفخذها فحوّلت نظرها إلى النافذة ، وباعدة فخذيها

عن بعضهما البعض وتاركه لي المجال كي اتمتع بنضرت فخذهأ وأنا عيني لان تتحول عن

فخذيها. بعدها قالت لي أحب انام قليلآ كي ارتاح وانت لاترحل وخذ راحتل البيت بيتك يا أخي ،

واستدارت وخلت وجهها نحو الداخل وطيزها وظهرها نحوي واثنا استدارتها رفعت البلوزه

 

قصص سكس يمني بامكانك المتابعه

 

اكثر وكئنها بدون قصد اوتعمد وهنا، أصبح فخذاها الآن مكشوفين بالكامل، فكنت انضر انا

نضرت شهوه جامحه وأثنا النضر كنت ألوم نفسي على هذا التصرف الذي قمت به كيف لي

أن افعل هاذأ معأ اختي واختي واثقه فيني وأمنه ولاكن كنت افكر واقول – لماذا هي فعلت

كل هذا ؟ وهي لم تفعل كذا من قبل ، هل شافت زبي عندمأ انتصب واحنا في الباص

اوحست بيدي وانا اضغط على فخدهأ اولاحضت نضراتي واعجابي ،بجسدها وتحب تتسلى

بإثارتي فقط ….و لماذا استمريت في إثارتي وتعلم بأن ذلك سوف يدفعني إلى الجنون

حتى ولو هيأ اختي بعد كل حركاتها الإثارية التي قامت بها في وهي تدعي انها نايمه

وانا عارف انهأ لازالت صاحيه اجتاحتني الرغبة أن اقوم وانيكها ؟؟ بعدها تنهدت بحراره

ورحت الحمام اجلخ واجلخ وانا. اتخيل جسمها واتخيل اني انيك فوقها حتى سكبت حليبي

وبعد الانتهاء استحميت ولبست ملابسي وتوجهت نحو نوال امتعت النضر عليها ثم صحيتها

 

قصص سكس يمني بامكانك المتابعه

 

وقلت لها انا رايح مشوار قومي اغلقي الباب خلفي ، فقالت ليش ماتخليك هنا ،

قل لا رايح مشوار مهم فقالت اوكيه حترجع متى فقلت لها مش راجع بروح البيت

، قالت لا ارجع ابيك في موضوع . شوهو الموضوع كلميني الان ، قالت اوه يحيى

مليت من جلستك عند اختك أنت تعرف أن زوجي مسافر وانا وحدي في البيت أحب

أن اتونس معاك حتى لاأشعر اني وحيده في البيت فقلت لها اوكيه انا بروح اوارجع

قالت باي باي بس لاتتئخر عليه فئنا اخاف لما اكون وحدي في البيت ؟ رحت

اتمشى وأنا اتخيل الموقف ومش عارف شوه حتكون النتيجه أذا استحملت ومسكت

نفسي سوف تقتلني بسبب اثارتها لي وأذا تجرأت وعرضت عليها رغبتي أني

احب انيكها ورفضت سوف اقتل نفسي انا بيدي ، المهم قلت لنفسي اذ عدت اليله

هاذي على خير سوف اجد لي حل لهاذ المشكله وبعد الغرب رجعت وما أن دخلت فقد

 

قصص سكس يمني بامكانك المتابعه

 

اصبحت المشكله اكبر بمأ هوأ من قبل منها فقد كانت تقوم بما هو أسوأ. فقد ارتدت روب

احمر شفاف قصير جدآ مفتوحة بشكل واسع على الصدر. وعندما انحنت لتسكب لي

العصير رإيت صدرها ومتتع النظر طويلا. فزاح مني الخجل. وتنهدت عميقا ومصمصت شفايفي

وهي تنظر إلي ولاحضت اعيني الراميات كرصاص لصدرها ونهودها وبينما هي تلاحضني عرفت

اني اشتهيها واشتهي جسمها، وانا بدوري عرفت انها تشتهني . ، وتشتهي زبي من نضرتها

الخارقه لثوبي المنفوخ من عند زبي فقد فقدت شعوري ولم احس بنفسي الا وانا اقف خلف

ظهرها. واضمها نحوي وزبي يدق بطيزها استدارت نحوي وقالت بتدلل أه اخي، إني آسفة على

إثارتك … كان تصرّفي سيئا وأحس بالذنب … وذلك بسبب غياب زوجي منذو 15 يوم مما جعلني

أحس بالحرمان … والرغبه الجنسيه ، وارتمت فوق صدري فقمت أنا بتمرير يدي على جسدها.

واضم صدرها بصدري فحسيت مباشرة بحلمتيها تنتصبان، وتفحس في صدري فأادرتها والتصق

ظهرها بصدري وقمت بمداعبة نهودها بلطف. ثم بدأت اعصرهم كئني اعصر حبوب برتقال

فأأخذت حلمتها تنتصب وتنتصب ، وكانت نوال تتمحن وتتأوه من اللذة، ، بعد ذلك ترك نهودها

وانزلت يدي تحت الصره وامسح واتحسس نعومة بطنها ثم ادخلت يدي من تحت الكنسول

 

قصص سكس يمني بامكانك المتابعه

 

واتحسس شعرها عانتها الناعم الحرير وامتدة أصابعي إلى المركز ألحساس وبدأت أصابعي

بمداعبة كسها، قالت بشهوه وبدلع : – أوووووه …. أوووووه، يا يحيى …سوف تجنني

اصابعك سوف تجعلني … أنزل ظهري وبدأت ترتعش من المتعةا. بعدها مددها على

ظهرها وأنا مازلت العب بكسها حتى ارتعشت رعشه قويه وانزلت حمحمتها فوق اصابعي

فقمت ووطعت اصابعي بفمها وقلت لها مصي اصابعي ففعلت بدوان اي تردد ثم قمت وقربت

شفايفي من شفايفها وضاعا في قبلة طويله مملؤأه بلولع والاشتياق. ثم قمت ونزعت عنها

الروب ثم الكنسول فأصبحت بذلك عارية لا تلبس أي شي. فأخذتها بين ذراعي وذهبت

بها إلى غرفة النوم التي اعتادت فيها النيك مع زوجها. فقالت هل اعجبك جسمي يايحيى

.فقلت لها اوه‎ه اعجبني قوي قوي انتي جننتيني من اول مأركبنأ الباص وكنت احاول أخفاء

مشاعري تجاهش وخاصه عندما لبستي البلوزة ونمتي وانأ كنت أرأى فخوذش العاريه وطيزك

المنفوخه . وكنت امصمص وأعض شفتي، واتخيل اني امصمص شفايفش وحينها رحت

الحمام اجلخ زبي وانا اتخيل نفسي الحس فخذيش الأبيضين واتخيل أني أدفع لساني

 

قصص سكس يمني بامكانك المتابعه

 

في كسها المليء بالعسل. ومأأن تخيلت اني ادخل رأص زبي بكسك الأ وقذف زبي قذفات

كبيرة ولاهبة عندما كل هذا وانا في الحمام اجلخ لترتاح نفسي ويقلل من توتري. فقالت

اوه كل هذا ولم تخبرني لكي اريحك ،. فقلت لها ماكنت اعلم بئنك تشتهيني وتشتهي

زبي فقالت اني شتهيك من قبل فتره وقد خططت كثيرآ لهذا الحضه ولاكنك لم تعيرني !

فأنت الوحيد الذي ستحرص على تأمين متعتي ! …. بعدها قمت وخلست كل ملابسي

ومررت رأصي بين فخذيها الى ان وصلت لعند صدرها فأخذت حلماتها بين أسناني وبدأت

اعضهما برفق بينما كانت الحلمتان تنتصبان بين شفتي. متداولآ الثدي الأيمن والأيسر

كي لا يتغارين فكانت نوال تلهث تحت تأثير مداعباتي البطيئة. بعد ذلك، تركت ثدييها

وانتقلت الى مركز أنوثتها، اي كسها الذي أخذ بالتفتح، والاستعداد فأاحمر وجه نوال من

الحيرة عندما قمت بمص كسها ولحس الحليب النازل من تجواف كسها . فهي لن يقوم أبدا

زوجها بمثل هذه الأعمال الإباحية، ولم يذوّق كسها. غيري من ذو خلقت – وكنت تقول أوووووووه ….. يا

يحيى دوختني ……….. أه ه ه ه ه ه ….. أه ه ه ه ه ه ه ….. وكانت تتفجر متعتها بقوة بعدها رفعت

ساقيها فوق كتفي وبدأ احط رأص زبي بباب كسها . فكانت تتقوّس وترتفع لكي يدخل المزيد بينما

كان يتدفق نهر من العسل يُغرق كسها فأالقيت نظرة الي وجهها المشخر من الذه . فلم اعد اقوى

 

قصص سكس يمني بامكانك المتابعه

 

على تعذيبها -فقلت لها أوه حبيبتي ان كسك حار جدآ اخاف يلسع زبي. فقالت لاتخاف

حبيبي ادخله ادخله ايوه بصرعه ، ثم دفعته دفعه واحده بين شفتي كسها المنتفختين،

وكان كسها ضيق يضم زبي ويشد عليه – وقلت لها أوه حبيبتي كسك حلو كسك…ضيق

جدا جدا …. قالت بصوت بارد وقد غمرتها اللذة. اوه انت حبيبي زبك كبير امتلأ كامل تجواف

كسي من كبر حجمه فأخذت أنيكها دخولا وخروجآ فقد طوقت ظهر بفخذيها واستمرت شد

ظهري بساقاها . . عندها بدأت سرعتي تتخبط وتتزايد ورأس زبي انتفخ فقلت لها اه‎ه‎ه

ااااي حبيبتي اريد اريد اريد انزل حليب زبي اريد انزل شهوتي اه ايوه فقالت انزل في كسي

عبي لي كسي حليب عندها دفعت زبي في أعماقها كسها وشديت عليها بقوه وماهيأ

إلا لحضات وتدفقت شهوتي في اعماق كسها المتعطش لكي اروي عطشه من حليب

زبي الشهي فستقبله كسها بكل سرور، وكانت عضلات كسها تنبض وكان ذلك النبض

من اللذة. -وهي تقول أووووه …. إنهو شيء لذيذ ….إنهو حلووو حبيبي ……..حليبك

عسل وزبك يجنن إنت نياك بديع انت نيك خبير جدا …….. أووووه … وانا اقول لها اه حياتي

كسك حلو جدآ… إنهو شهي إنهو لذيذ ….. تماما كما تخيلته وكمأ توقعت ……. ثم حطيت

صدري فوق صدرها وابوس خدها ورقبتها وامص شفايفها ولسانها واشرب ريقها العذب

ذو الطعم الحلو ، كنت اعمل هذا وانا لازل زبي بكسها منتصبآ لم ينام …. ولم يشبع ،

ومأهيا إلا دقايق وبدأت اختي نوال تتحرك وتتقوّس من تحتي محاوله تنيك زبي بكسها

، وكانت تشد على خصري وكانت عضلات كسها تتشنّج وتشد وتفتح على زبي .

– عندها اناعرفت أنها لم تكتفي وأنها تريد انيكها بدون توقف…..وكانت تتمحن وتئن وكان

اصوات انينها يملأ الغرفة، . فحسّيت انا بلذه غريبه وجديده ومليئه من النشوة الرائعة أجتاحت

جسدي كاملآ. فرفعت ارجلها الى عند رقبتها وبدأت النيك العنيق السريع دخولآ وخروجآ وجسمي

يكاد يذوب من المتعه الذي لم اعرفها ولم اتخيلها في حياتي ، يوه ما أحلى كسها بينما كانت

اختي تأن وتأن وجسدها يهتز ويتنافض وانا انيكها بقوة، واحرك زبي يمينآ وشمالآ لكي اشبع

 

قصص سكس يمني بامكانك المتابعه

 

كل جدران كسها الجايع فيها، نوال تنتقل من قمة نشوة إلى قمة أخرى . ، ومأهيا الأ لحضات

وتفجر زبي في بطنها مُغرقا كسهأ نازلآ لطيزها من كثرته -وهي تقول أوووه.. يايحيى…. أفرغ

كل حليبك أووه عبيلي بطني .ااااااااووووه اااااااااااااه اييييييييي ااااااااااااح ااااااااااااخ…انا جايعه

أشبعني …. وكانت تتشنج وجسدها يرتعش بالكامل. وأغميأ عليهأ ولم تـُفق إلا بعد ساعة

من الزمن بينمأ انا قد اخرجت زبي من كسها وممدد على السرير كي ارتاح بعد المعركه

الطايله ولأ يزال زبي ملخبطآ وغارقآ من حليبي وافرازات كسها. فقامت نوال وسارعت إلى

تقبيله ولحسه ومص ماتبقى فيه من حليب . حتى اصبح نضيفآ لامعنآ . وابتسمت لي وقالت

اشكرك ياحبيبي لقد ارحتني ومتعتني . فئنا من الأن ورايح لن افارق زبك ولن استغني

عنه مهما كانت الضروف . انت زوجي انت عشيقي انت حبيبي انت نياكي . . وانا مراتك

وقحبتك ومنيوكتك وشرموطتك ؟ ولبست روبها وقالت انابروح الحمام أستحم ثم احضر

لنأ العشاء ياحبيبي ، فنضرت انا الى الساعه بعدمأ خرجت نوال فكانت تشير الى الحاديه

عشر مساء . عندها عرفت انها استمرت المنياكه اربع ساعات متواصله بعدها أستحمت

اختي ونادت علي وقالت روح الحمام استحم وانا احضر العشاء اتحممت انا وخرجت تناولناء

العشاء. وارتحنأ قليل ثم بدانأ نتبادلا القبلات والمداعبات. وكانت نوال تبتسم وتقول بدلع :

– أووووووه … يا يحيى …. أنت رجل فاسق …. لقد قتلتني لقد مزقت كسي وجرحته وعطفت

 

قصص سكس يمني بامكانك المتابعه

 

ظهري وكسرته .. فجذبتها نحوي دون أن اترك لها مجالا لتتكلم فحاولت أن تبتعد مني فأمسكتها

من ذراعها وجذبها نحوي وخلس روبها وضميتها – وقلت لها اريد أقدم لكي الان يا حبيبتي. نيكه .

..لم تذوقيهأ من قبل فتعجبت نوال وقالت كيف يله اريد اذوقها الان . فقلت لها اوكيه حياتي بس

اولآ مصي لي زبي . فنحنت على زبي وأخذت زبي بيدها برقة، وبدأت تحلبه بيدها بحنان، حتى

اني أحست به ينتصب بسرعة تحت تأثير مداعباتها له. بللت شفتيها بلسانها وفتحتهما ثم

انحنت وأخذ رأس زبي الأحمر بفمها وتمصه وتداعبه بلسانها بشكل دأيري ثم انحنت أكثر وابتلعت

اكثر ثم اكثر وكانت تتزايد شيئا فشيئا . وكان زبي يتزايد ويستمر في التضخم داخل

فمها الصغير. للمزيد بناااااااااااااااااات ممحونه سكس فون قصص سكس يمني

 

#قصص سكس يمني

. .

عن admin

شاهد أيضاً

قصص سكس عربي

قصص سكس عربي

قصص سكس عربي     قصص سكس عربي   قصص سكس عربي قصتي تبدأ منذ 10 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *